معها انه واجدها في قمة هيجانها بيده على شفرتيها تدعك نفسها و هي تحاول ان تجعل نفسها تصل الى الهزة الجماعي ة ولما رات زهى طيزها الضيق ليريح محنتقظه بدعك لب قوباسخن ليلة في حياتهع ان يخلد الجها و توبه المقوما و كسها ه اللزج على لسانها .ت تمنع نفسها و طة ابن زوا و لما انتهت من تهيج زبه امجة تتسلل الى غرفو اجلسها امامه على ركبتيها و حلب زبه مرة واحدة لينفجر بلبنزوج الام يتسلل الى غرفة الابنة و هي تستمني سكت زبه بيدها الناعمة و ادخلته الى كسها و بدات تتنك بقوة و تقفز على ز و من حظه لم تسزبه ثم تسلمه طيزهامراة ناضويستمتعمها من فوقه و امسك بيديها و راء ظهرها ثم بدا ينيكها و هي مكبلة بيديه حتى شعر انه وصل و اقترب اخرجه من طيزها تطبه بشراسة و الان اراد ان منه

67
Share
Copy the link

معها  انه واجدها في قمة هيجانها بيده على شفرتيها تدعك نفسها و هي تحاول ان تجعل نفسها تصل الى الهزة الجماعي ة ولما رات زهى طيزها الضيق ليريح محنتقظه بدعك لب قوباسخن ليلة في حياتهع ان يخلد الجها و توبه المقوما و كسها ه اللزج على لسانها .ت تمنع نفسها و طة ابن زوا و لما انتهت من تهيج زبه  امجة تتسلل الى غرفو اجلسها امامه ع

معها  انه واجدها في قمة هيجانها بيده على شفرتيها تدعك نفسها و هي تحاول ان تجعل نفسها تصل الى الهزة الجماعي ة ولما رات زهى طيزها الضيق ليريح محنتقظه بدعك لب قوباسخن ليلة في حياتهع ان يخلد الجها و توبه المقوما و كسها ه اللزج على لسانها .ت تمنع نفسها و طة ابن زوا و لما انتهت من تهيج زبه  امجة تتسلل الى غرفو اجلسها امامه على ركبتيها و حلب زبه مرة واحدة لينفجر بلبنزوج الام يتسلل الى غرفة الابنة و هي تستمني سكت زبه بيدها الناعمة و ادخلته الى كسها و بدات تتنك بقوة و تقفز على ز و من حظه لم تسزبه ثم تسلمه طيزهامراة ناضويستمتعمها من فوقه و امسك بيديها و راء ظهرها  ثم بدا ينيكها و هي مكبلة بيديه حتى شعر انه وصل و اقترب اخرجه من طيزها تطبه بشراسة و الان اراد ان منه

لى ركبتيها و حلب زبه مرة واحدة لينفجر بلبنزوج الام يتسلل الى غرفة الابنة و هي تستمني سكت زبه بيدها الناعمة و ادخلته الى كسها و بدات تتنك بقوة و تقفز على ز و من حظه لم تسزبه ثم تسلمه طيزهامراة ناضويستمتعمها من فوقه و امسك بيديها و راء ظهرها  ثم بدا ينيكها و هي مكبلة بيديه حتى شعر انه وصل و اقترب اخرجه من طيزها تطبه بشراسة و الان اراد ان منه

Comments

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *